وسرعان ما ازدحم الجمهور وبعض لاعبي الفريقين لالتقاط الصور التذكارية مع السلطانة، التي ضربت مثالاً بالتواضع عندما طلبت من مساعدها ان يلتقط لها بعض الصور مع نجوم الفريقين اللذين يمثلان عماد المنتخبات التركية لتحتفظ هي بتلك الصور.




وطوال المباراة واستراحة ما بين الشوطين، استمرت مريم اوزيرلي بالتقاط الصور مع محبيها، في خطوة احترمها الجمهور التركي الذي يزداد عشقاُ لمريم اوزيرلي.