توقعات برج الجدى 2013 بالتفصيل الممل ماغى فرح حظك اليوم 2013
* برج الجدي *



الصفات العامة لبرج الجدي

إن التعرف إلى مولود برج الجدي عملية دقيقة من الصعب أن تتم بسهولة ما لم يسبقها التزود ببعض المعلومات التي تعتبر نقطة انطلاق نحو تلك الشخصية المعقدة . إذا علينا قبل الدخول في أية محاولة استكشافية أن نستعيد في أذهاننا الصور الثلاث التالية : عنكبوت ذات مظهر بليد تلتقط بمهارة تامة حشرة تفوقها سرعة و قوة و تسجنها في خيوطها المعقدة . سلحفاة بطيئة جدا تصل إلى الهدف قبل منافسها الأرنب السريع . عنز مسكينة تهرب من وجه صياد ذكي و تتمكن من الاختفاء بين القمم الشاهقة . من تلك الصور الثلاث ننتقل إلى استعراض شخصية برج الجدي لنجد أن بينها و بين العنكبوت و السلحفاة و العنز عوامل كثيرة مشتركة .
يوجد مولود برج الجدي حيث يتسنى له دائما تحسين أوضاعه و تحقيق أهدافه المبطنة . يدل مظهره إذا ما قورن بسواه على أنه في وضع سيئ نسبيا , و مع ذلك تثبت الأيام أن الغلبة له في النهاية , فكيف يتم ذلك ؟ سبب نجاح إنسان الجدي هو ما يلي : يفضل الاختلاط بالأوساط ذات الدخل المتوسط على أقل تعديل . و هو لا ينشد من وراء نشاطه الاجتماعي سوى بلوغ قمة السلم الطبقي . و إذا وجد نفسه في حفل أو مكان عام يعمل ما في وسعه للابتعاد عن الأضواء و أماكن الصدارة . وهو هادئ رزين بصورة دائمة .
إنسان برج الجدي مهما يكن مظهره الخارجي تولد معه صفات محددة يمنحه إياها الكوكب " زحل " , نذكر من أهمها الجد والكآبة و ترويض النفس و قهرها . يضاف إلى ذلك أنه يتمتع بيدين مرنتين و ملامح ناعمة واضحة .
نعومة هذا الإنسان في الواقع مسألة ظاهرية لا أكثر . إنها أشبه شيء بنعومة العنز التي تستطيع قضم الزجاج و الحديد دون ضرر يذكر . مولود برج الجدي يتمتع أيضا بمعدة مطاطة و قرون صلبة تجعله قادرا على هضم كل شيء ابتداء من الواجب وانتهاء بالإهانة و مرورا بالضغط و الخيبة و غيرها . إنه عنوان الشخص السهل التكيف للسلطة و الناس و التقاليد .
بينما يوزع الآخرين نشاطهم ذات اليمين و ذات الشمال يواصل مولود برج الجدي سيره إلى الأمام مختصرا الطريق قدر الإمكان , مجتنبا العراقيل , متسلحا بالوقائع , مديرا ظهره للعوامل السلبية التي من شأنها أن تحبط مسعاه كالكسل و الإهمال والغضب و الاندفاع و السطحية و التبذير و غير ذلك . و هو يسير عادة على خطى الآباء و الجدود و جميع الذين سبقوه إلى قمم النجاح و الشهرة , و لا يتردد أحيانا في توسيع صلات القربى إذا وجد أن مصالحه الخاصة تقـتضي ذلك . يقال مثلا أنه يتزوج بغية الحصول على أحد أمرين : إما الثروة أو المركز و الجاه . و الحقيقة هي أنه يرفض الزواج ما لم يكن مهيأ ماديا و نفسيا . أليست هي الحكمة بعينها ؟ و هل يستحق أن يتهمه البعض بالخبث و اللؤم ؟
يمكن لمولود برج الجدي وقاية نفسه من أمراضه النفسية المتعددة , إذا تغلب على الشك و الخوف و القـلق , و تزود بالانفتاح والإيجابية .
يرى البعض في إنسان برج الجدي شخصا خجولا بالغ النعومة عديم الأذى جديرا بالثقة على الرغم من عناد يعاوده بين الحين والآخر . إن من ينظر إليه تلك النظرة يجهل ولا ريب حقيقـته , لأنه في الواقع مثال الإنسان الذي يحكم من وراء ستار بعيدا عن الأضواء و الشهرة , و لا يتورع عن استغلال نقاط الضعف لدى الآخرين – كالغرور و الغيرة و غير ذلك – بغية الوصول إلى مبتغاه في الوقت الذي يبدو فيه في الصفوف الخلفية. و هو حذر عاقل , ينهل من الماضي في سبيل خدمة الحاضر , و يحفظ الحاضر سليما من التخريب و الفوضى من أجل الوصول إلى غد أفضل .
بقي القول أن سر سعادته حالته النفسية . فإذا أراد أن تبقى هذه على أفضل حال عليه أن يلحق الشمس و النور و البهجة و الفرح .

الطفل الجدي

يبدو طفل برج الجدي عند الولادة كالعجائز . ثم يسترجع شيئا فشيئا حيوية الطفولة و رونقها إلى أن يصبح بعد عدد من السنين في وضع يحسده عليه مواليد الأبراج الأخرى الذين في عمره . و يفسر البعض هذا النمو الخلفي الذي هو عكس التطور الطبيعي عند الإنسان على أنه رمز واضح لتاريخ ولادة الجدي الذي يقع كما نعلم ما بين احتضار سنة راحلة و ولادة أخرى جديدة .
إن هذا الطفل منذ البداية رزين قوي الإرادة مكتمل الفهم رصين النظرات إلى درجة يشعر معها الكثيرون و على رأسهم والدته بالارتباك لاعتقادهم أنهم هم الأطفال وهو الإنسان البالغ . و منذ البداية أيضا يتمتع بذوق خاص يدافع عنه و يؤكده بأسلوب هادئ سلبي لا أثر فيه للعنف أو المشاكسة أو الصراخ أو أية وسيلة من وسائل الطفولة عامة . و لهذا الطفل العجيب أهداف وأحلام واقعية يستطيع تحقيقها دون أدنى ريب بفضل مقدرته التنظيمية و سيره بحسب روتينية معينة . و بما أنه لا يشبه الأطفال من نواح كثيرة يبدو محروما من الصداقات . ليس له سوى زميل أو اثنين على الأكثر . لكنه يعتاض من ذلك الحرمان بعلاقـة ثابتة بأفراد العائلة , و بحياة بيتية لا يفضل عليها شيئا آخر .
يبدو هذا الطفل في المدرسة بطيء الذكاء نسبيا , منطويا على نفسه و عنيدا بعض الشيء , و مع ذلك ينجح في دراسته , بل يتفوق فيها على الكثيرين , و ذلك بفضل مثابرته و عدم لهوه باللعب أو الأحلام . ومع أنه قليل الاختلاط إلا أنه ينجح في الوصول إلى مركز القائد أو الزعيم بين أترابه الذين يشعرون نحوه بالتقدير و الاحترام. غير أنه يتهم أحيانا بالظلم و التعسف بسبب تحكمه فيمن هم أضعف منه , و مقابل ذلك لا يتردد في الانقياد لمن هم أقوى منه و أعلى شأنا دون التخلي قيد شعرة عن حقوقه التي يعرف كيف و متى يستردها .
يرفض طفل برج الجدي إهمال واجباته و مسؤولياته في سبيل اللهو أو اللعب . لكن ذلك لا يمنعه من ملء فراغه بالصورة التي يريد . إن أساليب التسلية عنده تختلف في الواقع عن المألوف و المعتاد , فأفضل لعبة يقوم بها هي تقليد الكبار بوجه عام وأحد والديه بوجه خاص . مثلا تلبس طفلة برج الجدي ثياب والدتها و تتبرج مثلها و تقوم مثلها أيضا بدور الأم و ربة المنزل مستعملة الدمى مكان الأطفال الحقيقيين . أما الصبي فيمثل دور الطبيب أو المحامي أو الأستاذ ناسجا على منوال أبيه و معدا نفسه لمستقبل مماثل . هذا بالنسبة إلى مراحل الطفولة الأولى , أما في المراحل التالية فيظهر الطفل الاهتمام بأفراد الجنس الآخر ولكنه لا يستطيع منع نفسه من الارتباك و الخجل أمامهم . تلك الظاهرة كفيلة بجعل سن المراهقة أمرا شاقا عليه ما لم ترافقها رعاية الأهل و تشجيعهم له .
على الرغم من بعض الصفات التي لا تنبئ بسهولة كبيرة في طباع هذا الطفل يمكن القول أنه – إجمالا – دمث الأخلاق رفيع التهذيب , قليل التبذير , واقعي الأحلام , جدير بثقة أهله و معلميه و أترابه . إن في وجوده متعة حقيقية و نعمة لا يعرف قدرها إلا من يرزق مثله .

الرجل الجدي

يرتفع حول هذا الإنسان جدار متين من الوحدة و العزلة هو في الظاهر من صنع يديه . أما ضمنا فالرجل في برج الجدي إنسان عاطفي يسعى لكسب الإعجاب بأي طريقة كانت لولا أن " زحل " الذي يتحكم في مصيره يقيده بسلاسل من الجد و الواقعية والهدوء و ترويض النفس و غير ذلك من العوامل التي تصيبه بالكبت و التي يحاول التحرر منها أحيانا بالمزاح الثقيل و أحياناأخرى بالثورة المفاجئة .
إذا قلبناه رأسا على عقب وجدناه من الداخل إنسانا رقيقا يحلم بالمغامرة و الإثارة و الثناء و أمور أبسط كثيرا لا تتعدى الشمس و الأزهار و الموسيقى وغير ذلك . إن الأشخاص البعيدي النظر يعرفون أن له قلبا دافئا يختبئ وراء طبيعته الزحلية . ومع أنه يتظاهر دائما بعدم الاهتمام بالآخرين أو بقلته إلا أنه يتوق إلى سماع كلمة إطراء أو تلقي شهادة طيبة منهم . هذا الإنسان الجاد الحزين كالبوم في طفولته , يتحول تدريجيا و بالمساعدة إلى رجل يفيض شبابا و حيوية في الوقت الذي يبدو غيره من الشيوخ و العجائز , الأمر الذي يسبب لزوجته بعض القلق و هي التي لم تخف عليه في بداية عهدهما . و بهذه المناسبة هناك بضعة أشياء على الزوجة أن تراعيها في حياتها معه : أولها علاقتها بأهله الذين لهم المكان الأول في بيته و قلبه . تلك العلاقة يجب أن تقوم – من طرفها – على أساس الاحترام و الاهتمام و الرعاية و عدم التعرض لهم بكلمة نابية من قريب أو بعيد . الأمر الثاني هو عدم الإساءة إليه إساءة بالغة لأنه من نوع الرجال الذين يرفضون إعطاء الزوجة فرصة لتدافع عن نفسها و يرفضون بالتالي الرجوع عن قراراتهم حتى لو شملت الطلاق .
رجل برج الجدي يقع في الحب و يتزوج متأخرا نظرا إلى تعلقه ببيت ذويه و ارتباطه بأفراد عائلته . يضاف إلى هذا أنه حريص جدا في اختيار شريكة حياته . يختار من تتمتع في الدرجة الأولى بغريزة الأمومة , ومن تستطيع البروز في المجتمع بالذكاء و الأصالة و لياقة المظهر . بعد هذا كله يتطلع إلى الجمال و إن كان الجمال شرطا غير أساسي بالنسبة إليه . لا بد هنا من نصيحة إلى التي يقع عليها الاختيار و هي أن تقدم له كهدية أولى كتاب شعر عاطفي أو أقوال في الحب لتعويده الإفصاح عن شعوره تجاهها , لأنه قليل التعبير عن العاطفة , يؤمن بالأفعال لا بالأقوال .
في البيت يبدو هذا الرجل في مركز السلطة دائما . فهو يجلس إلى رأس المائدة , و يفرض على الجميع الطاعة والاحترام , ويسعى لتسيير العائلة وفقا لنظام معين و لتقاليد معروفة . مقابل ذلك لا يتوانى عن التضحية بنفسه من أجل هناء زوجته وأولاده . غير أن أولاده – على الرغم من تقديرهم و إجلالهم له – يتألمون ضمنا بسبب بروده و جفائه الظاهرين . إن علاج تلك المشكلة يقع على عاتق الزوجة التي تستطيع دفعهم إلى تقبيله و مداعبته كما تستطيع إقناعه بأخذهم إلى أماكن الرياضة و التسلية حيث تنهار بينهم الرسميات و تسود مكانها الألفة و الصداقة . و من الطريف أن هذا الرجل يتبدل مع الوقت فيتحول من أب صارم إلى جد حنون يبالغ في تدليل أحفاده و يتقبل منهم المزاح و المداعبة اللذين كانا محرمين على أولاده .
مشكلة هذا الرجل مع زوجته أنه يبدو في الظاهر جافا كئيبا يمارس العاطفة كما لو أنها واجب لا أكثر . لكن حبه في الواقع يفوق حب أي رجل آخر لزوجته سواء في عمقه أو في استمراره . يكفي أن تعلم أن حرصه على إسعادها يوازي حرصه على اختيارها . و أن الندم لا يساوره قط ما لم توجد هي الأسباب .

المرأة الجدي

لا يوجد نموذج معين للمرأة في برج الجدي . قد تكون عالمة في مختبر , أو راقصة في حانة , أو عضوا في جمعية خيرية . وقد تكون ذات أنوثة طاغية , أو قلب مثلج , أو مزاج فاتر , لا أكثر ولا أقل . و على كل حال , مهما كانت و كيفما بدت يظل يلازمها السعي الدائب بجميع الوسائل الممكنة للسلطة و المنصب و طمأنينة العيش .
المرأة في برج الجدي فنانة موهوبة , لا بد من أن تثبت قدمها في أحد الميادين في يوم من الأيام . وقد يرجع فضل تلك المواهب إلى توافق مزاجها و اعتدال ميزانها الفطري . مهما انخفضت بدايتها لا بد من وصولها إلى القمة في النهاية . غير أن الزواج يقف لها غالبا بالمرصاد فـتتقـبله طائعة مختارة ولا تتردد في التضحية بعملها من أجله إلا إذا احتاج زوجها إلى الدعم المادي , فتتابع عندئذ و لا تنقطع عن العمل في الخارج إلا متى ضمنت لنفسها و لعائلتها المستوى المادي و المعنوي اللائق .
تتمتع المرأة في برج الجدي بالأصالة على الرغم من وضاعة محتدها أحيانا . و هي دائمة رقيقة متحفظة و متمسكة بالتقاليد . و مع أنها في الظاهر صلبة كالجلمود إلا أنها تقع تحت وطأة مختلف الأمزجة و على رأسها الكآبة التي تلازمها الأيام والأسابيع في بعض الأحيان . وهي في المواقف العاطفية متوترة متقلصة لا تعرف الاسترخاء نظرا إلى انشغالها الدائم بالتخطيط للمستقبل .
هذه الإنسانة سيدة مجتمع كاملة الأوصاف سواء بهندامها أم بحفاظها على التقاليد و الأصول . وهي ذات جمال طبيعي إذا لم يتفتح كما يجب فبسبب خجلها الفطري و عدم استعمالها المساحيق خوفا على جلدها من حساسية مزمنة . إنها تكره الرياء والكذب ولا تلجأ إليهما حتى في قضية العمر التي يكذب بشأنها معظم النساء ( فقلما توجد امرأة تصدق بشأن عمرها الحقيقي ) . إنها لا تحتاج على كل حال إلى تلك الحيلة لأنها تزداد رونقا و حبا كلما تقدمت في السن .
المرأة في برج الجدي لا تقطع أبدا صلاتها بأهلها بل تفضل أن تضحي بسعادتها من أجلهم إذا دعت الظروف إلى ذلك . وهي دائما على استعداد لتحمل أعباء المسؤولية المادية و المعنوية تجاههم حتى بعد الزواج و دون أن تقيم وزنا لرأي زوجها أو شعوره في هذا الشأن . و لا يمنعها ذلك من أن تكون بدورها أما صالحة ترعى أولادها أفضل رعاية , فتطعمهم أجود الأطعمة , و تلبسهم أفخر الثياب , و تعنى بتربيتهم الخلقية التي تقوم قبل كل شيء على أساس احترام العائلة و جميع ذوي القربى .
تقيم هذه المرأة في بيت في غاية النظافة و التنسيق يبدو كأن فيه عشرات الخدم . وهي بالإضافة إلى ممارستها أعمال المنزل تمارس بعض الهوايات الفنية , و تطالع كتب التاريخ و سير الأبطال , و تقدر الشعر و تكره مع ذلك الشعراء الذين يعيشون حياة الفقر و البطالة , كما تكره جميع أنواع الفشل و تؤمن أن ضمان العيش الكريم واجب على كل فرد . و هي تحب الموسيقى و الأعمال الخيرية و النشاطات الاجتماعية على اختلافها .
أخيرا امرأة برج الجدي زوجة فاضلة على الرغم من عنادها و إصرارها على تسيير زوجها و لو بأسلوب ناعم رقيق . إن ما يشفع لها عنده هو ذلك الدعم المتواصل و الثقة العمياء و الحب الذي يلازمها حتى آخر أيامهما معا .

المدير الجدي

يجلس الرجل المولود في برج الجدي على قمة عمله بصمت و هدوء غير مألوفين في أوساط الناجحين عادة. فهو يأبى أن يعلن عن نفسه سواء بالكلام أو وسائل الإعلام المعروفة , و يفضل أن يذيع صيته ضمن جدران مكتبه الذي يشبه البيت الحقيقي بمفروشاته و أوائله المتعددة . يعيش هذا الرجل في مكتبه الأنيق المريح من نواح كثيرة وفقا لنظام عمل قاس يمتد من الصباح حتى ساعة متأخرة من المساء . فإذا اضطر خلال النهار إلى الاستلقاء أو الأكل أو الحلاقة يجد حوله كل التسهيلات الضرورية لمثل تلك الأعمال التي تمارس في البيوت عادة .
من السهل على الإنسان الثاقب النظر أن يتعرف إلى مولود برج الجدي في إطار عمله . فهو رئيس صارم الوجه هادئ النبرات متصلب في تسيير الأعمال و فرض النظام و حفظ التقاليد و الرسميات . هندامه كلاسيكي محافظ , و ألوانه قاتمة , وحوله صور أفراد العائلة , و في جيبه أو على صدره ساعة قديمة ورثها عن أبيه أو جده . وهو يؤلف مع موظفيه عائلة متماسكة و متمسكة بالتقاليد و الأصول . هو على رأسها و هم الأعضاء الذين يفترض بهم تقديم واجبات الطاعة و الولاء والاحترام أيضا .
يرفض الرئيس المولود في برج الجدي الألفة بينه و بين الآخرين , و يشدد على مبدأ التمسك بالألقاب و عبارات التهذيب بين جميع الأطراف . يرفض أيضا النقد الصريح لأعماله و تصرفاته و يتظاهر في الوقت ذاته بقـلة الاهتمام برضى الآخرين عنه . غير أن عبارات الثناء تجد دائما طريقها إلى قلبه و تكسب وجهه بحمرة السرور و الارتياح . على الرغم من هدوء مظهره واتزانه يتعرض مولود برج الجدي لحالة كآبة و تشاؤم تمتد أياما متتالية في بعض الأحيان . خلال تلك المدة ينطوي على نفسه ويرفض الاختلاط كليا الأمر الذي يسبب لسير الأعمال جمودا ظاهرا لا ينتهي إلا بعودة صاحب العلاقة إلى وضعه النفسي المعتاد . بالمقابل يستطيع أن يعمل بصورة متواصلة دون أن يمل أو يتعب , فهو حريص على وقته حرصه على ماله و عائلته .
يحفظ هذا الإنسان الأرقام و الإحصاءات و الوقائع التاريخية حفظا يدعو إلى الدهشة و العجب . من أحب الهوايات إلى نفسه مطالعة كتب التاريخ و جمع التحف القديمة . و من الأمور التي ينجذب إليها بشدة كرم المحتد و الأصالة و علو الشأن بينما يكره بشدة الطيش و التحرر و المظاهر العصرية التافهة . يرفض العمل مع السكرتيرة ذات الماكياج الصارخ و العطر القوي كما يرفض استخدام الموظف الذي يهمل مظهره أو تقاليد مجتمعه .
على الرغم من قسوته و صلابته يتمتع رب العمل المولود في برج الجدي بقلب دافئ يدفعه إلى مساعدة المحتاجين في مؤسسته أو مجتمعه الأكبر مع أنه يرفض التبذير في الحالات العادية . و يمكن القول أنه يستحق من جميع العاملين معه التقدير و المودة لأنه في قرارته إنسان حساس خجول يتألم من هذه العزلة التي فرضها على نفسه .

الموظف الجدي

إنه عنوان الرجل المحافظ التقليدي . في مظهره و لباسه ما يذكر بجيل غابر , ومن حوله إطار من التكلف و الرسميات . علاقته بزملائه و رؤسائه تقوم على أساس الاحترام و التهذيب المتبادلين . يصل إلى مكان عمله قبل الجميع , و يغادره بعد الجميع . يجلب طعامه معه إذا اضطر إلى بعض الأعمال الإضافية , ولا يتخلى عن مظلته في أوقات المطر . صوته هادئ , و نبرته متزنة , و أوراقه منسقة , و عمله كامل غير منقوص .
في مظهره كما في تصرفاته حماسة و اندفاع قليلان , و مع ذلك يسبق غيره إلى مراكز القوة و السلطة دون أن تظهر عليه آثار معارك المنافسة التي تدور عادة بين الزملاء في العمل . و الحقيقة أنه يرتقي بفضل مثابرته و جده و ضميره الحي الذي يقف له بالمرصاد . فهو من النوع الذي تشقيه أقل هفوة تبدر منه , و الذي يعمل أكثر من المطلوب منه دون ضجة أو إعلان . وهو أيضا من النوع الذي يعيش على الواقع لا الأوهام , و لذلك يسعى للمركز الجيد و الدخل المضمون دون أن يتلهى بقشور المجد و العظمة .
يكره هذا الموظف الأماكن العامة و الاختلاط , و يفضل الحياة العائلية على كل نشاط آخر . و هو ينفق بحذر ولا يدفع أكثر من الضروري , لذلك يرفض بشدة مبدأ الرشوة و الإكرامية و ما شاكلهما . أما الموظفة المولودة في برج الجدي فتبدو أنيقة دون مبالغة , و مهذبة مع الجميع دون استثناء . تقوم بواجبها على أفضل وجه دون أن تضيع وقتها في التفاهات و الترهات . و بما أنها تفضل الزواج و العائلة على كل شيء فكثيرا ما تنتهي حياتها المهنية بالزواج من رئيسها أو على الأقل من مساعده .
الموظف من الجنسين نظامي , يحترم الوقت و يلجأ إلى الأساليب الجادة لتحقيق أفضل إنتاج . يقدر الموهوبين و الناجحين وأصحاب الشأن العالي , ولا يتردد في الأخذ عنهم و السير على خطاهم . ينجح في مختلف الأعمال التي يمارسها وعلى الخصوص في البنوك و التجارة و إدارة الفنادق و مسك الدفاتر و التعليم و طب الأسنان و الهندسة , كما ينجح في حقل الدين والسياسة و الأبحاث . بالإضافة إلى عمله الذي يمارسه بجد و تفان كبيرين يملأ الموظف أوقات فراغه بالموسيقى و المطالعة وممارسة بعض الهوايات الفنية .
أخيرا يكره هذا الموظف السفر و التنقل لحرصه على البقاء مع عائلته أطول مدة ممكنة , و لهذا السبب يرفض – إذا استطاع – وظيفة المندوب أو البائع المتجول . و إذا اضطر إلى السفر يستعمل وسائل النقل القليلة التكاليف و لو كانت الأبطأ .
أهداف هذا الإنسان باختصار تأتي بحسب الترتيب التالي : العائلة ثم العمل فالمال فالمكانة فالهوايات على اختلاف أنواعها .