جراءة نيوز - لندن : بريطانيا التي أعطت العالم مخترعين وعلماء ومكتشفين وموهوبين على كل صعيد، وبالمئات طوال 200 عام مضت بشكل خاص، تقلصت وذبلت الى درجة أن كلباً صغيراً فاز أمس السبت على عشرات من ذوي المواهب الذين تسابقوا في برنامج تلفزيوني استمر 50 يوماً لاختيار أفضلهم هذا العام، فأحرجهم جميعاً ولم يسحر البريطانيين سواه بينهم.

الكلب "بادزي" علّمته الرقص الرشيق صاحبته الطالبة، آشلي باتلر، التي تلقته هدية من والدتها يوم احتفلت بعيد ميلادها وأتمت 11 سنة من عمرها قبل 6 أعوام، وكان لايزال جرواً عمره 4 أشهر. لكن الحيوان الصغير تعلم وتدرب وقدم عرضاً أفضل حتى من مربيته.






آشلي تحتضن كلبها بازدي
واستطاع "بادزي" أن يجعل شوارع بريطانيا، المكتظة بالسيارات عادة، شبه خالية منها بعد ظهر أمس بعد أن تسمر أكثر من 17 مليون بريطاني أمام شاشة محطة "آي.تي.في" التلفزيونية ليتابعوا في بثها الحي رقصه وحركاته مع رفيقته المراهقة، فأنهى بأقل من دقيقة و30 ثانية رحلة تنافس بدأت في 24 مارس/آذار الماضي مع أكثر من 100 متنافس، جميعهم من بني البشر.

وحده "بادزي" تلقى "نعم" بالإجماع من لجنة الحكام ومن ملايين المقترعين عبر الهواتف وبالبريد الإلكتروني، وفاز على ثاني أظهر مهارة وموهبة خاصة بغناء الأوبرا، وهو الثنائي جوناثان وشارلوت، فاحتلا الدرجة الثانية، وصفقا مع الملايين لآشلي وكلبها الذي حقق لصاحبته المراهقة ثروة في بريطانيا هذه الأيام، وهي الجائزة الأولى وقيمتها 500 ألف جنيه إسترليني، أي تقريباً 800 ألف