أحمل بكياني ألماً كبيراً
حينما أتذكر انني بغباء متناهي اثق


مازلت بعنفواني وشموخي
مازال قلبي قوياء لايهتز ..


لن احتاج وجودك قربي
ولكن الواقع يحتم علي اكون اقوى واشد



خرقت تلك الظروف لأجل ابقا ومازلت


أريده أكثر...


أتذكر حينما إبتسمت لي الدنياء وكأني من فترة


بعيده لم أعد أحس بمعنى تلك الإبتسامه


حينما كنت أبتسم للغير فقط مجارة لهم حتى


لايظنو اني لاأرغب في وجودهم..


بوجوده لم أعرف معنى الألم معنى الحزن


بل لم يعد لهما مكان بحياتي بسبب
عقدتي النفسية من وجود رجل بحياتي ..


لا أعلم أيعيد الزمان نفسه بأن يرجعني إلى


ماضي لاأريده ويكن هناك إحتمال
بأني ساكون صامدة واحارب الحب بكل قوة
عقلي وقلبي لن يدخلة حبا


رغما عن إرادتي ..


أيها الماضي الخبيث
لم أعد أريدك فيكفني الذي رأيته


منك !!


فقط أريد أن أكون مع نفسي اعيش حياتي
لاوجود للحب للغيرة لتحكم رجل بقلبي
وبرغبتك أنت ليس برغبتي أنا ...


أحيانا عندما نقرر البعد
من الحب لأسباب خارجه عما نريد
فمعنى هذا اننا ماوجدناه
ولكن هذا ماكتب لنا في القدر ...


أو ربما تلبية لرغبة من يطلب منا ذلك..


ولكن الأهم من ذلك ..


أستكتب لنا الراحه عندما نتركة ونتخلى
أم مــاذا؟؟!!


دفـــــا القلوب..


وداعا يا ابتساماتي ...
يا كل امالي واحلامي ...
انا الملكة المسلوب عرشها ..
كنت بالامس اركض بين زواياه
ذلك القلب ..
كنت اظن انه لي وحدي ..
ملكي انا..


ولكن من انا؟؟
كلا .. لا تقل انك احببتني يوما ..
نعم أبكي ..مولاجلك لاجل غبائي
وعدم تصديق عقلي تتبعت قلبي
الغبي ينجرف بسرعة الصاروخ
ويندم فقررت لاحب لاوجود لرجل
؟؟هل تظن انني غبية ستندم
لونزلت دمعه من عيني بسببك ايها الرجل
هل تظن انها ستسقط قبل
ان اذيقك طعما من المر ؟؟
قد كنت أشاركك كل شئ.. افراحي .. احزاني ..
وحياتي ..
فلماذا لا اعطيك قليلا مما تعطيني ؟؟
معك حق ..
لن استطيع..لانك لاتستحق عطائ
الان انت خارج نطاق حياتي
انه ليس الضعف كما تخيلت..
ولا الحب ..
فقد قتلت كل ما يمكن ان ينبض بالحياه ..
ولكن لشئ واحد..
لقد احببتك بكل ما فيني ..
وفيت لك فغدرتني ..
وللاسف أنا لست مثلك..
نعم للاسف ..
سابكي طوال عمري ..
ليس من طعنتك الغادرة
اوخيانتك العابرة ..
بل لاني لا اقوى على طعنك..
لا اعلم كيف هانت تلك الايام..
هل كانت كلماتك لي مجرد اوهام؟؟
لقد كنت اتوهمك الان
كنت ارثي لحال غيري من العاشقين..
كم انا سعيدة..... اني اطير في سماء
ليس فيها غيري..تحتويني